جاري التحميل

اكتب للبحث

صحتك

5 اخطاء شائعة في الريجيم

5 اخطاء شائعة في الريجيم 67
يتتبع الكثيرات عادات ونصائح مختلفة، رغبةً منهن فى إنقاص أوزانهن، و الوصول إلى جسم رشيق، خاصة بعد أن أصبحت بيوت الموضة والأزياء كافة تصمم أزياءها للأجسام النحيفة، وحول هذا الأمر تبدو الراغبات فى إنقاص أوزانهن كالعالقات فى قشة يجربون كل الوصفات سواء الطبيعية أو عن طريق تناول الكبسولات المنتشرة إعلاناتها عبر التليفزيون دون معرفة جدوى هذه الوصفات أو الكبسولات .
وعن مدى صحة هذه الوصفات، قال الدكتورة خالد دراهم استاذ السمنة والرجيم، إن هناك وصفات كثيرة اعتاد الكثير من راغبى إنقاص الوزن اتباعها رغم أنها بلا فائدة وهو ما اكتشفه هؤلاء الأشخاص بعد فترة من استخدام هذه الوصفات . موضحا أن هناك 5 وصفات شهيرة يتبعها النساء والرجال الراغبون فى إنقاص الوزن منذ أكثر من 50 عاما دون أن يروا أى نتيجة، لكن الشائعات التى تتردد بين المجتمعات تكون هى السبيل الأساسى فى استمرار هذه الوصفات، وهي:
1- الشاي الأخضر: فالشاي الأخضر منذ سنين طويلة يعتقد أكثر الناس أنه السبيل الأقوى لحرق الدهون وإنقاص الوزن، حيث يتجه الكثيرون الى شرب الشاي الأخضر بعد كل وجبة دسمة أملا فى حرق الدهون التى تناولها فى وجبته إلا أن هذا الأمر خاطئ فالشاي الأخضر مثله مثل الشاي الأحمر والفارق بينهما أن الثانى اكتمل نضجه ثم تم تحميصه أما الأول فمازال فى مراحل النمو.
2- القهوة الخضراء: مثلها مثل الشاي الأخضر فكلاهما بلا فائدة فى حرق الدهون بل يحتوى على نسبة عالية من الكافين خاصة قبل تحميصهم.
3- الزنجبيل والقرفة: هذه الأعشاب يظن البعض أن تناولها كثيرا بين الوجبات وإدخالها فى الوجبات اليومية يساعد فى إنقاص الوزن إلا أن هذه الأعشاب رغم فوائدها للجسم إلا أنها لا تساعد فى حرق الدهون كما أشيع كثيرًا خاصة بين السيدات.
4- زبادى الليمون: نجد مشروبات كثيرة تردد انتشارها فى الأسواق الفترة الماضية منها الزبادى بالليمون أو الرايب بالليمون أملا فى حرق الدهون المتراكمة، إلا أن هذه المشروبات تعتبر أيضا ضمن المشروبات الكاذبة فرغم فوائد اللبن والزبادى إلا أنهما ليسا سببا فى حرق هذه الدهون المتراكمة.
5- الكبسولات: مثل هذه الأدوية انتشرت إعلاناتها على المستوى العالمى والمحلى دون أى جدوى، خاصة وأنه لا توجد أى دراسة ثبتت ما تردد حولها بأنها تساعد فى حرق الدهون . وكشف استشارى السمنة عن أن اتباع راغبى إنقاص الوزن لأنظمة الرجيم المتعددة، اتباع نظام صحى يكون نتائجه عكسية حيث يخسر الجسم كل أملاحه والكالسيوم الخاصة بها خلال خسارة الدهون وبمجرد الإقلاع عن هذا الرجيم تتراكم الدهون مرة أخرى دون أن يستعيد الجسم احتياجاته من الكالسيوم. وأوضح أن الأسلوب الجديد لانقاص الدهون هو اتباع نظام علاج جديد يعتمد على النفس والجسم، والذى يسمى تغيير نمط الحياة ” live style”. حيث أنه يستمر لمدة 3 أشهر يتم خلاله تعديل النظام الغذائى لراغبى إنقاص الوزن دون أن يتم خلالها حرمانه من الأكلات المفضلة إليه بل تناولها بطريقة صحية مع تغيير تحضيرها بالطريقة الصحية، ويكون الجزء الثانى للعلاج هو تهيئة المريض نفسيا لهذا النظام بإخباره بفوائده حتى لغير راغبى إنقاص الوزن من أجل الحفاظ على صحتهم.


اترك تعليقا

Your email address will not be published. Required fields are marked *