لوكهيد مارتن: تركيا ستتسلم طائرات  F-35 الأسبوع المقبل

لوكهيد مارتن: تركيا ستتسلم طائرات F-35 الأسبوع المقبل

 

أكد المتحدث باسم شركة لوكهيد مارتن الأمريكية، أن الاستعدادات جارية لتسليم تركيا أول دفعة من مقاتلات F-35 خلال الأسبوع القادم، في احتفال يقام لهذا الغرض في مرافق الإنتاج في فورت وورث.

وقال المتحدث في بيان مكتوب نشره موقع ديفينس نيوز الأمريكي المتخصص في الشؤون الدفاعية: “إن احتقال تسليم أول مقاتلة لتركيا من المقرر أن يبدا في الحادي والعشرين من الشهر الحالي، كإجراء تقليدي، تنقل بعدها الطائرات بحرا إلى قاعدة لوك الجوية في أريزونا، حيث ينضم الطيارون الأتراك إلى مجموعة التدريب”.

وأسفر التوتر بين الولايات المتحدة وتركيا حول خطط أنقرة لشراء نظام دفاع جوي إس -400 روسي الصنع إلى إصدار الكونعغرس الأمريكي تشريعا لمنع بيع الطائرات المقاتلة من طراز F-35 إلى تركيا، إذا لم تلغ الصفقة.

ويدعو مشروع القانون الذي أقرته لجنة الخدمات المسلحة في أيار/ مايو الماضي، ومن المتوقع التصويت عليه قبل عطلة الرابع من يوليو إلى فرض عقوبات على تركيا لشرائها أنظمة الدفاع الصاروخي إس-400 من روسيا. كما يضم بابا حول شطب تركيا من برنامج إف-35.

وذكر موقع ديفينس نيوز أن وزارة الدفاع الأمريكية ليس لديها في الوقت الحالي خطط لمنع تركيا من الحصول على أول طائرة من طراز F-35 أو وضع قيود على استخدامها في قاعدة لوك الجوية.

ونقل الموقع عن توماس جوفوس، نائب مساعد وزير الدفاع لشؤون الدفاع عن أوروبا وحلف شمال الأطلسي، خلال اجتماع المجلس الأطلنطي، أمس الأربعاء، إن شراء تركيا لـ S-400 يمكن أن يعرض التحالف العسكري الأمريكي وحلف الناتو لمزيد من المخاطر الفنية.

وأضاف جوفوس: “تركيا دولة ذات سيادة، وهم يحاولون تلبية احتياجاتهم الدفاعية. ما هي القيود المفروضة عليهم وما هي التشريعات التي سيمررها الكونغرس، لا يمكنني التكهن بذلك في هذه المرحلة.”

وأشار الموقع إلى أن عدم حديث جوفوس عن الإجراءات التي يفكر البنتاغون في اتخاذها، قد يكون علامة على أن البنتاغون ينتظر إيقاف هذا القانون.

وكان وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أكد في الأسبوع الماضي أن بلاده ترفض لغة التهديدات من الكونغرس الأمريكي بشأن منع تسليم مقاتلات إف 35 لتركيا. وشدد الوزير على أن تسليم مقاتلات “إف-35” سيجري في 21 يونيو/ حزيران الجاري، كما كان مخططًا له من قبل، موضحًا أنه ليس هناك أي تغيير في هذا الصدد.

شارك المقالة

COMMENTS

%d مدونون معجبون بهذه: