جاري التحميل

اكتب للبحث

دولي

قيادي سابق في الجيش الحر يتوعد نظام الأسد والاحتلال الروسي

المجلة التركية


توعد القيادي السابق في الجيش الحر أدهم الكراد في تسجيل مصور نظام أسد والاحتلال الروسي بعودة المظاهرات إلى مدينة درعا، في حال استمرت عمليات القتل والخطف بحق أبناء المحافظة.

وقال الكراد خلال مشاركته بوقفة احتجاجية نظمها وجهاء درعا البلد أمس الاثنين في ساحة المسجد العمري، إن ميليشيا أسد وروسيا تقومان بتجنيد ميليشيات محلية لتنفيذ عمليات اغتيال وخطف في محافظة درعا.


وهدد الكراد نظام أسد بالتصعيد عن طريق خروج المظاهرات ضده، في حال عدم تنفيذ مطالب أهالي المدينة، الداعية إلى إخراج ميليشيا أسد والنقاط العسكرية من مدينة درعا.

وأكد القيادي السابق على عدم تطبيق تعهدات نظام أسد والقوات الاحتلال الروسي بإخلاء المدينة من الوجود العسكري، متهما الطرفين بالكذب.

وأشار الكراد الذي كان قائداً لفوج الهندسة والصواريخ التابع للجيش الحر سابقا، إلى أن نظام أسد وروسيا قاما بزج أبناء عشائر درعا في ميليشيات وألوية تتبع لهما لافتعال حرب أهلية مع الأهالي.

ويعتبر الكراد من أكثر الأشخاص جدلاً في درعا بسبب تصريحاته المتكررة ومواقفه المعارضة لنظام أسد وروسيا، وتعرض إلى عملية اغتيال في أيلول العام الماضي.
ويأتي ذلك في ظل تصاعد وتيرة عمليات الاغتيال والخطف في الفترة الأخيرة بمحافظة درعا، والتي تركزت على تصفية شيوخ ووجهاء المنطقة بالإضافة إلى العناصر السابقة في الجيش الحر.

وبحسب ما وثق “مكتب توثيق الشهداء” في درعا، شهدت المحافظة في آب الماضي 36 عملية ومحاولة اغتيال أدت إلى مقتل 29 شخصاً وإصابة 7 آخرين.

وسيطرت ميليشيا أسد على محافظة درعا بدعم الاحتلال الروسي منتصف 2018، الذي فرض على فصائل المعارضة اتفاقيات عُرفت بالتسوية أو المصالحات، لكن ميليشيا أسد خرقت شروط التسوية أكثر من مرة.

المصدر : اورينت


هاشتاق: