بالفيديو| القبض على “مغربية” وسط اسطنبول والسبب

بالفيديو| القبض على “مغربية” وسط اسطنبول والسبب

قلبت شابة مغربية الأجواء رأسا على عقب في ميدان تقسيم وسط اسطنبول. وقالت صحيفة حرييت بدأت الشابة التي وقعت تحت تأثير الكحــول، بتسديد هجــمات للمارة بعد أن قامت بكسر زجاجة الكحـول التي كانت في يدها مدعية أنها أُجبرت على عمل الفـ.ـاحشة، حيث قامت الشرطة باعتـ.ـقالها وأخذ جواز سفرها.

وتُظهر كاميرا التصوير عبر الهاتف الخلوي مقطع للسيدة عندما كسرت زجــاجة الكـ.ـحول ضاربة بعُرض الحائط وجود فرق طواقم الشرطة التي كانت تحيط بمكان الحــادث.

وقامت السيدة بالهــجوم على صحفي تابع لوكالة إخلاص الإخبارية أثناء القيام بعمله، وأحدثت بلبلة كبيرة في المكان قبل أن يتم اعتـ.ـقالها من قبل أفراد الشــرطة الذين عاشوا لحــظات عصيــبة في التعامل معها.

وكانت السيدة تحاول الابتعاد عن أرض الحــدث بإيقاف إحدى سيارات الأجرة إلا أن الشــرطة حالت دون ذلك، وتجري التحقيقات في الحــادث ضد المشتبهة بأعمال دعـارة في المنطقة.

شاهد أيضا : ايزيدية تواجه مغتصبها بعد سنوات .. ماذا قالت

نشرت قناة تلفزيونية عراقية، مشهدا مثيرا يظهر مواجــهة فتاة أيزيدية، أحد عناصر تنظيم الدولة “داعـ.ـش”، كان قد قام باغتــصابها قبل سنوات، على حد قولها.

الفيديو الذي نشرته قناة “العراقية الإخبارية”، يظهر فتاة أيزيدية، تدعى أشواق حجي حميد، أمام رجل يرتدي زي الســجن الأصفر، مكبل اليدين، وهو محمد رشيد “أبو همام”، أحد عناصر تنظيم الدولة.

وانهارت أشــواق بالبكاء وهي تخاطب مغتــصبها، الذي استعبدها مدة عشرة شهور كاملة، بعد شرائها من عنصر آخر بالتنــظيم مقابل مئة دولار فقط.

وقالت أشواق حميد مخاطبة “أبا همام”: “ارفع راسك، ليش؟ لإني أيزيدية؟ أنا كنت 14 سنة لما إنت اغتصــبتني، إنت عندك إحساس وشــرف؟”.

وأضافت: “أنا كنت 14، بعمر بنتك أو ابنك أو أختك، إنت دمرت حياتي، أخذت مني كل شيء كنت أحلم به، كان يوم من الأيام أنا بيدك، بيد داعــش، لكن اليوم انت هنا”.

وكشفت أشواق حميد في تصريحات لذات القناة، أن “داعش” عندما اختـطفها، لمدة 10 شهور، اختــطف معها 77 فردا من عائلتها، منها 6 شقيقات لها، بقيت هي وأخرى في الموصل، ونقل البقية إلى سوريا.

ولفتت إلى أن عناصر التنظيم كانوا يأخذون المتزوجات صغيرات السن كســبايا، ولم يكتفوا بالعزباوات.

وكانت أشواق حميد فرت مع أخريات من قبضة “أبي همام” بعد تخــديره برفقة أصدقائه، على حد قولهن.

الجدير بالذكر أن قصة أشواق حميد ذاع سيطها قبل نحو عامين، عندما كانت لاجئة في ألمانيا، وقالت إنها التقت بمن اغتــصبها، قبل أن يتم القـبض عليه.

شارك المقالة

COMMENTS

%d مدونون معجبون بهذه: